الجمعة، 29 أغسطس، 2008

مقدمة لا بد منها



لماذا هذه المدونة ؟


هى محاولة قد تكون فقيرة منى لتسجيل الواقع المؤلم الذى نعيشة .. هى محاولة قد تكون غير مجدية أو مجدية فى إدانة نظام باطش و دولة متغطرسة .. هى قصص لمواطنين مصرين .. فقط كل الذى يجمعهم انهم مصريون ..مصريون سواء شرفاء او اوساخ .. ولكنهم نتاج النظام الحالى والدولة القائمة

مصريون غرقى او حرقى .. او شرفاء لا يرضون بالاستبداد ولا يرجون غير الحق مطلبا ومقصدا

قصصا تروى حكايات الهؤلاء جميعا

قل عنها قصصا او غير ذلك لا يعنينى المسمى كثيرا

فكما يقول الدكتور رشاد رشدى فى كتابه فن القصة القصيرة

"مثل هذه القصص الخالية من المعنى هى فى الحقيقة اقرب الى التاريخ منها الى الادب ولذلك فنحن نسميها قصصا تسجيلية لانها تكتفى بتسجيل الحوادث تماما كما تفعل كتب التاريخ ومهما كان ذلك التسجيل أمينا أو متقنا فانه لا يكفى وحده لان يجعل منها قصصا بالمعنى الصحيح لان كاتب القصة غير كاتب التاريخ لا يصور الحدث من اجل الحدث نفسه بل لان هذا الحدث يعنى بالنسبة له شيئا معينا"

نعم سيد رشدى لا ادعى ان تلك قصصا بالمعنى المالوف ولا يعنينى تسميتها

ولكنها أولا و أخيرا محاولة لادانة الظلم فى كلمات

سمها عزيزى القارئ ما شئت لكنى افضل ان اقتبس عنوان للاستاذ الجميل ابراهيم عيسى فى احد مقالاته حينما كتب قصة من الواقع الخيالى (أو) من الخيال الواقعى وها انا اكتب الان قصصا من الواقع الخيالى (و) من الخيال الواقعى

شكرا لاستاذ ابراهيم عيسى ملهمى عنوان المدونة

شكرا لاخويا حاتم من اشار على ان اجمع القصص التى كتبتها فى كتاب وانشره وها انا ذا انفذ اقتراحه بصوره اخرى

شكر لبرنامج الحقيقة ومقدمه الاستاذ وائل الابراشى لما قدمه لى من قصص واقعية خيالية

شكر لدماغ خالد كساب اللى عملت منى اللى انا فيه دلوقتى

وشكر مقدما لكل واحد هايدخل المدونة ويسيب تعليقات


احمد شاهين
28 أغسطس 2008